تكنولوجيا

التبريد المناطقي

العلم بحر كبير كلما ظننا أننا وصلنا إلى قاع وجدنا ما هو أعمق منه، لذلك هو تراكمي يبني الجديد على القديم فيطوره ويطور ما ياتي بعده. عندما أقول مكيف الهواء أو تكييف الهواء في المنزل أو المكتب ففي الغالب ستأتي صورة معيينة للمكيف في مخيلتنا ولكن مكيف الشباك، المكيف المنفصل (سبليت) أو التكييف المركزي (الفتحات المعلقة بالسقف مع اختلاف أنواعها التي لا يعرفها عامة الناس). يقف الآن على الصف طريقة تبريد أكثر ذكاء واستدامة واعتمادية.. إنها التبريد المناطقي District Cooling. فما هي هذه التقنية؟ وما هي طريقة عملها؟ وما هي فوائدها على المدى القصير والبعيد وما هي سلبياتها؟

أولاً: تقنية التبريد المناطقي District Cooling
نظام لتوزيع البرودة المنتجة من موقع مركزي إلى المساكن والمكاتب والمرافق الأخرى كالفنادق والمراكز التجارية وغيرها. يتم انتاج البرودة عن طريق تبريد الماء بواسطة أجهزة التبريد الضخمة التي تسمى Water Chiller حيث يمر الماء ضمن دائرة تبريد تمتد للمباني والمرافق وتكون هناك مراوح خاصة في كل مبنى لنفخ الهواء في الغرف والمساحات المفتوحة والمغلقة وغالباً ما يتم استخدام أجهزة إدارة الهواء Air Handling Units (AHU). باختصار مثلما تشاهد محطات إرسال شركات الاتصالات ومحطات توزيع الكهرباء، سيكون في كل منطقة محطة تبريد تتكون من مضخات ضخمة لتوزيع الماء البارد للمرافق التي يراد تبريدها. وهذه المشاريع موجودة فعلاً في دبي ومقدمة عن طريق شركة Empower وتبريد وPalm Utilities وغيرها.
ثانياً: طريقة عمل تقنية التبريد المناطقي (نظرة عامة)
تقوم وحدة التبريد في المحطة الرئيسية وتحتوي على مضخات تقوم بضخ الماء المبرد عبر انابيب خاصة إلى المحطات الفرعية.
تقوم المحطات الفرعية بتوزيع الماء المبرد للمباني.
تحتوي المباني على قنوات تبريد تحتوي على مراوح هواء ويمر فيها خط الماء البارد وتنتقل برودته إلى الغرف بفعل دفع الهواء عن طريق المراوح. ويسمى هذا النظام وحدة التعامل مع الهواء Air Handling Units.
يفقد خط الماء جزء من برودته ويعود مرة أخرى إلى المحطة الرئيسية لإعادة تبريده وإرساله مرة أخرى.
الشكل التالي يبين العملية بشكل عام وبدون التفاصيل الهندسية.

الإيجابيات:

التقليل من تكاليف استخدام الكهرباء للتبريد  في طافة المرافق لنسبة تصل إلى 40%  مع العلم أن التكييف المنفرد لكل وحدة سكنية أو تجارية يستهلك حوالي 70% من الطاقة المخصصة للمبنى.

تخفيض التكاليف بالنسبة لـ (الصيانة، فواتير الطاقة، البناء).

المرونة: وذلك في توفير مساحة من المبنى بدل وضع معدات التبريد في أعلى المبنى بالنسبة للنظم الحالية، وكذلك يمكن للمستهلك اختيار ما يناسبه من سعات التبريد على حسب استخدامه.

 

الاعتمادية: تعتبر وحدات التبريد المناطقي عالية الاعتمادية مقارنة بوحدات التبريد العادية، ويمكنها التعامل الزيادة أو الانخفاض في الطلب على الطاقة الكهربائية، وتقدر اعتماديتها بحوالي 99%.

التقليل من الانبعاثات الكربونية.

 

السلبيات:

أنظمة التبريد المناطقي تستهلك كمية هائلة من المياه.

تكاليف صيانة المعدات لدى الشركة المزودة للخدمة وهذا ينعكس على المستخدم النهائي.

 


أكتب تعليق

اسمك *
موقعك الإلكتروني

تعليقك*