خواطر

هل أنت مؤمن بنفسك؟

belive-in-ur-self
بينما كنت أهم بركوب سيارتي عند أحد المحال التجارية، فاجأني شخص لا أعرفه بالسلام الحار علي، وبلهجة خليجية ممزوجة بلكنة هندية، أخذ يسأل عن الأهل ويستعيد الذكريات كأنه فرد من العائلة. ولم أستطع أيقافه لأسأله عن شخصيته ومن يكون !!! فقد كان شغوفاً بالحديث عن الذكريات الماضية وما حصل له في حياته. وحمداً لله أنه عرّف نفسه ضمن الحديث بأنه علي  . هممممممممم علي !! ذالك الهندي القادم من كيرلا، والذي تعودت أن أراه على مائده الغداء بصحبه والدي –رحمه الله- حين كنت صغيراً لم أتجاوز الثامنه من عمري. أذكر ذلك المشهد حيث يتجمع علي وأخويه أحمد ومحي الدين وبعض العمال الذين يعملون في المنطقة.. وأذكر هيئتهم وثيابهم والرائحة الغير زكية التي تنبعث منهم فتعبق المكان وتزكم الأنف وتغير حتى طعم الأكل بالنسبة لي. كانت إحدى عادات العطاء وشكر النعمه التي تعود والدي على القيام بها نحو الفقراء والمساكين ومن يعملون في أدنى الوظائف وأشدها قسوة وأقلها أجراً. وكان علي أحد هذه المجموعة بلا جدال، فقد كانت لديه عربة خشبية يدفعها في أرجاء المدينة كانت كل ما يملك وكانت هي الهايبر ماركت المتنقل بالنسبة لنا نحن الأطفال في ذلك الوقت!!! فقد كان يبيع كل ما نحتاج إليه من شطائر بالجبنة والبيض، ومجموعة من الحلويات بأنواعها المنتشرة في ذلك الوقت. وكان لديه في الصباح الباكر نشاط آخر هو بيع الباجيلا والنخي أو الدنجو والسمبوسة (الباجيلا = حبات الفول، الدنجو أو النخي = حبات الحمص، السمبوسة = فطيرة مقلية على شكل مثلث تحشى باللحمة أو الخضار). كان علي مجداً في عمله وكان صوته يعم أرجاء الحي بلهجته المستعربة منادياً: سمبوسة هار مو باريد .. نخي باجيلا .. سمبوسة هار مو باريد (الهاء هنا في مكان الحاء حسب نطق الهنود، أي حار وليس بارد ليؤكد أنه طازج).

الطموح

الطموح

طافت تلك الذكريات سريعاً وأنا أستمع إلى هذا الرجل الهندي الذي طرق أبواب الخمسين وغزا الشيب شعر رأسه ولحيته. وقاطعته باهتمام: أنت وين الحين؟ فنظر إلي نظرة من توقع هذا السؤال؟ وأخذ يشرح لي كيف تحول من العمل على تلك العربة المتهالكة إلى تأسيسه محل بقالة صغير وضع عليه اسم أمه تيمناً وبركة وحتى يبارك الله له في رزقه، وهذا ما حدث، حيث ذاع صيت تلك البقالة، وافتتح منها عدة فروع بمساعدة إخوته الخمسة، منتهياً بالتحول إلى مجموعة تجارية كبيرة تضم محال السوبر ماركت، وبيع الأجهزة الكهربائية والإلكترونية، والملابس، ومواد البناء، بالإضافة إلى تجارة المواشي وبيع اللحوم. لقد تحولت تلك العربة الصغيرة التي كان يدفعها متثاقلاً ساعياً إلى فتات من الدراهم .. إلى مجموعة تجارية كبيرة لا تقارن بعربة خشبية رخيصة. عشت مع عليّ قصته وكأني أشاهد فيلماً سينيمائياً يستحق الفوز بالأوسكار. فالقصة عبارة عن دراما ممزوجة بالجهد المتواصل، والحرص على عمل الخير، والإيمان بالله، والإيمان بالذات. أردته أن يكمل ويروي ويسرد الكثير من القصص، لولا اقتراب موعد الصلاة.

النجاح

النجاح

تركت علياً لحياته ومضيت لحياتي متفكراً في حال الإنسان عندما يجتهد ويبتغي المعالي، ورأيت أن علي وأمثاله عبارة عن أناس طموحين آمنوا بأنفسهم وقدراتهم. ففرق كبير بين أن تكون طموحاً وبين أن تؤمن بأنك جدير بذلك الطموح وقادر على الوصول إليه. فجميل أن يكون المرء طموحاً مؤمناً بنفسه وطموحه. كلنا نحلم، فالأحلام مهد الأفكار العظيمة والأفكار المتناهية إما في الخير أو الشر.. فبدون الحلم يضيع الطموح، ويخفت ضياء المثابرة، ويموت العمل الجاد، ويمسي المرء سائراً في حياته كآلة لا تكف عن الأكل والشرب وممارسة الحياة الباردة الخالية من أي جذوة للحصول على الأفضل أو حماس لتغيير الواقع الشخصي وواقع الآخرين إلى الأفضل. ومشكلة الأحلام والطموحات هي كثرتها، لدرجة يغرق معها ذلك الطموح الحالم فلا يرى أمامه إلا مشاريع عظيمة مجمدة في زوايا نفسيته المثقلة بالخوف من الفشل، والقلق من المجهول، وحب الأمان لدرجة الإنكماش في شرنقة الروتين اليومي الممل.

هل انت مؤمن بنفسك

هل انت مؤمن بنفسك

تركت علياً بكل شكر وامتنان على ما تفضل بتعليمي إياه من دروس الحياة. وبعد ذلك الدرس العابر سالت نفسي: هل أنت قادر على تحقيق إنجازك الخاص؟ هل تخيلت نفسك يوماً نموذجاً لغيرك ودرساً مفيدا للطامحين في دروب الحياة؟ هل تستطيع ان تكون شخصاً أفضل؟ هل أنت مؤمن بنفسك وقدراتك؟ وصلت إلى إجابات شعرت معها بالارتياح، وتنهدت بشكل لا إرادي وأنا أقول شكراً لك يا علي فما زال ما أحلم به ممكناً. وسؤالي لك ولكِ.. هل أنت قادر على تغيير الأمور في صالحك من الإيجابية إلى السلبية؟ هل أنت قادر على تحقيق أحلامك؟ هل أنت مؤمن بنفسك؟


قد يعجبك أيضًا
دعوة للتفاؤل
بين الشمس والريح
تأملات هندسية
38 تعليقات
  • Ako
    2011-09-13T20:49:46+00:000000004630201109 الساعة 8:49 م

    رائع

  • 2011-03-12T18:58:38+00:000000003831201103 الساعة 6:58 م

    بالفعل إذا لم نكن مؤمنين بأنفسنا فكيف سيؤمن بنا الأخرين

  • fislyaqt
    2011-01-29T12:05:27+00:000000002731201101 الساعة 12:05 م

    أخي أبو الهيثم .. أشكرك على المرور والتعليق المفيد

  • 2011-01-19T17:53:52+00:000000005231201101 الساعة 5:53 م

    قصة فيها من العِبر الكثير.
    هناك قلّة من أمثال علي عايشتهم في حياتي، فأحد الأخوة كان عاملًا في محلّ خضرة في صغره، واليوم من أكبر تجار المفروشات، بعد أن سعى واستغل مواهبه وكان جريئًا دون نزعٍ لحيائه، ولم يكن السبيل لذلك يسيرا بل كان صعبًا ولا زال، لكنه عزّ نفسه -بفضل الله تعالى- وأراح والده وأهله من شقاء الزمن الماضي.. أسأل الله أن يبارك فيه ويزيده.
    للكسالى والراكنين إلى الهم، عليهم أن يغيروا تفكيرهم.. ويركزوا على كلمة تغيير التفكير، ولا يكون ذلك إلا بتغيير عاداتهم في يومهم وليلتهم بداية من تحسين أحوالهم مع صلاة الفجر.. وتقسيم الوقت، والبحث عن الفرص.. ولو كانت صغيرة.
    بارك الله فيك.

  • ياسر
    2010-11-28T22:30:30+00:000000003030201011 الساعة 10:30 م

    ودي أكون مثل فيصل وعلي……يارب

  • 2010-09-01T01:39:12+00:000000001230201009 الساعة 1:39 ص

    مشكور علي الطرح الجميل علي الانسان ان يومن ب قدراته فهي مفتاح نجاحه

  • 2010-04-01T05:35:11+00:000000001130201004 الساعة 5:35 ص

    رهام
    شكرا لك .. واسعدني إعجابك ..

  • 2010-04-01T05:33:26+00:000000002630201004 الساعة 5:33 ص

    علياء ..
    الكلام جميل والواقع أجمل .. انت من يحدد إن كان الواقع مختلف ام لا ..
    أحد تعريفات الإيمان .. ما وقر في القلب وصدقه العمل ..
    فعندما أتساءل هل أنت مؤمن بنفسك .؟ فالمعنى هل أنت قادر على إيجاد هدف والوصول إلى تحقيقه .. الموضوع صعب وسهل أو قولي سهل ممتنع .. لكن صعوبته هي الأكثر ..
    يقول الشاعر .. لا تحسب المجد تمراُ أنت آكله .. لن تبلغ المجد حتى تبلغ الصبرا
    شرفني مرورك وتعليقك .. شكرا

  • 2010-04-01T05:28:38+00:000000003830201004 الساعة 5:28 ص

    يوسف ، الخالد
    شكراً لكما على المرور على التعليق

  • رهام
    2010-03-31T14:40:54+00:000000005431201003 الساعة 2:40 م

    مساء الخير
    قصه جدآ رائعه اخي فيصل
    شكرآ لك..
    استمتعت كثيرآ بقراءتها واستفدت منها شئ
    جميل..

    بارك الله لك في قلمك المبدع

  • 2010-01-21T00:27:09+00:000000000931201001 الساعة 12:27 ص

    كلام رائع وجميل .. ولكن الواقع شي أخر ..

    الطموح موجود ولكن وحده لا يكفي هناك مكملات لهذا الطموح حتى ينجح
    هناك اشخاص مؤمنون بانفسهم ولكن ايمان الشخص بنفسه لا يكفي
    هناك مقومات لتكمل هذا الايمان لكي يتكلل بالثمار الناجحه ..

  • 2009-12-25T18:16:51+00:000000005131200912 الساعة 6:16 م

    هل أنت قادر على تحقيق إنجازك الخاص؟

    سؤال مهم ..

    كل شكر لك اخوي … والله يعطيك العافية ..

  • 2009-12-10T07:16:27+00:000000002731200912 الساعة 7:16 ص

    الف شكر لك أخى

  • 2009-10-15T06:03:55+00:000000005531200910 الساعة 6:03 ص

    أخي مجد …
    شكراً لمرورك وتعليقك ..
    لامانع من النسخ مع ذكر المصدر ..
    وأتشرف بذلك أيضاً ..

  • مجد _ نجد
    2009-10-14T23:52:31+00:000000003131200910 الساعة 11:52 م

    كثيرآ منا يحمل طموحآ يفوق ما نراه بالحاضر و يتعثر به الحال ويموت بطموحه لأنه ينتظر من يتبناه ولا ينسى أنه عجز في تبني نفسه ,,

    أنا لدي مواهب عديده دخلت بها في عالم التجاره لحد اللحظه أعطي مواهبي بالمجان ولم أخذ الاجر الا في واحدهـ ,

    مواضيعك تمتاز بنكهة الأقدام قدر الامكان ,,سوف ينال منتديات الشيخ محمد شرف نسخ مواضيع أذا تكرمت

  • فيصل
    2009-08-26T12:23:38+00:000000003831200908 الساعة 12:23 م

    الأخ محمود عبادي ..
    العفو يا أخي وشكرا على مرورك الكريم

  • فيصل
    2009-08-26T12:15:56+00:000000005631200908 الساعة 12:15 م

    العفو يا أخي بدر ويسعدني وجودك دائماً ..
    وتمنياتي لك وللجميع التوفيق والنجاح..

  • 2009-08-26T09:25:54+00:000000005431200908 الساعة 9:25 ص

    أعجبتني التدوينة كثيراً ….

    هل أنت قادر على تحقيق إنجازك الخاص؟
    هل تخيلت نفسك يوماً نموذجاً لغيرك ودرساً مفيدا للطامحين في دروب الحياة؟
    هل تستطيع ان تكون شخصاً أفضل؟
    هل أنت مؤمن بنفسك وقدراتك؟

    اسئلة جداً رائعة ….

    شكراً لك أخي فيصل

  • 2009-07-07T02:44:32+00:000000003231200907 الساعة 2:44 ص

    شكرا لك اخى بارك الله فيك

    http://www.shbab-2day.com

  • 2009-07-07T02:43:50+00:000000005031200907 الساعة 2:43 ص

    نعم يا أخي كلامك صحي تقبل مرورى

    http://www.shbab-2day.com

  • فيصل
    2009-06-29T11:25:14+00:000000001430200906 الساعة 11:25 ص

    Aroma
    أتمنى ان تتحقق كل أمانيك ..
    وبالتوفيق رائماً

  • Aroma
    2009-06-27T04:22:32+00:000000003230200906 الساعة 4:22 ص

    امم كلام رائع .. وصحييح 100% …..
    كلامكـ زاد فيني الثقه با النفس واني ما اتحطم من اي شي.. ولا شي يردع ثقتي بنفسي .. (( من خلال التحطيـم او اني مراح اكون مثل ما انا طامحه له ))

    لو تلاحظ .. في ها الوقت صاير العالم يحب انو يحطم اللي قدامه بكلامه البعض مهما كان طموح يهتز شي بداخله ويحس با النقص ..من كلام المحطم .
    والبعضض الاخرر على قولتهم (( ياجبل مايهزك ريح)) ..
    طبعا” انا من النوع الاول .. واتمنى اني اكون من النووع الثاني اللي مايهتم بكلام الناس وتحطيمهم له ..

    بس لو تسألني وش تطمحين له ارد عليكـ بمدري .. فيني مثل الحيــرهـ ما اعرف وش ميولي با الضبط …وش اللي لو اسويه راح ابدع فيـه .. اسأله تدور في بالي كثييير تثبتلي اني ماعندي هدف محدد ويثبتلي ان كلامهم و تحطيمهم لي في محله ..(( فيس محبط))

    بس انا فيني ثقه بنفسي .. وواثقه ان شاءلله اني راح اوصل لهدف واحققه (:

    اسفه ع الاطاله

  • فيصل
    2009-06-11T08:24:32+00:000000003230200906 الساعة 8:24 ص

    ترنيمه ..
    شكراً لمرورك ..
    وأسأل الله أن يوفق الجميع لتحقيق أهدافهم ..

  • فيصل
    2009-06-11T08:22:26+00:000000002630200906 الساعة 8:22 ص

    الأخ محمد ..
    رأيي أن النجاح غير مشروط بالعمل في الحر .. ولكن المهم أن يعرف الشخص مكامن قوته فيستغلها .. واحيانا الصبر مطلوب لإيجاد فكره ما … ولكن أهم ما في الموضوع هة البدايه ..
    شكرا لمرورك وتعليقك

  • ترنيمه
    2009-06-10T13:28:41+00:000000004130200906 الساعة 1:28 م

    فعلا ما علينا سوى الايمان في أنفسنا ,,, ولكن مع أداء شعائر ه على الواقع..

    موضوع مميز
    جزاك الله خيرا

  • 2009-05-26T11:48:12+00:000000001231200905 الساعة 11:48 ص

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الإيمان بالنفس ليس بالصعب

    لكن الصبر له دور كبير

    مين منا ممكن يطلع بالحر ويشتغل !!
    الاعمال التي يعملها الاجانب بدل منا
    لها دور كبير على تطور المجتمع
    فـ كما ترى، عامل يبيع السمبوسا و النخج وغيرها
    والان صاحب محلات كبيره

    الوضع لدينا مختلف
    نرغب في ان نبداء من الاعلى !!

    تقبل تحياتي

  • فيصل
    2009-04-08T23:26:46+00:000000004630200904 الساعة 11:26 م

    iCoNzZz
    شكراً على تعليقك واتمنى دوام التواصل

    سيميـا
    بصراحة لم أقرأ الكتاب واتمنى أن أقرأه في اقرب فرصة .. ممكن معلومات أكثر شوي عن الكتاب ؟
    تحياتي

  • 2009-04-08T19:15:55+00:000000005530200904 الساعة 7:15 م

    بناء الذات من شيء بسيط…
    يحتاج لــ جهد وتنازل عن رغبات والإكتفاء بالحاجات الأساسية فقط…

    هل قرأت كتاب ” عظماء بلا مدارس”….؟
    إذا لم تقرأه فــ أنصحك به فـ هو جداً جميل…

  • 2009-04-06T19:46:14+00:000000001430200904 الساعة 7:46 م

    تدوينة مميزة, فعلاً يجب سؤال انفسنا هل نحن مؤمنون بأنفسنا حقاً ؟

  • فيصل
    2009-04-05T16:46:02+00:000000000230200904 الساعة 4:46 م

    اخي مشعل أشكرك على تعليقك ..
    وملاحظتك محل تقدير وسوف آخذها بعين الاعتبار ..
    شكرا

  • 2009-04-05T11:46:51+00:000000005130200904 الساعة 11:46 ص

    نعمة الثقة بالنفس و الطموح وتحقيق الأهداف نعمة عظيمة على النفس البشرية … لا تعلم و لا تدرك عن أهميتها إلى إذا رأيت أناس من كل الأجناس فاقدين هذه النعمة تسألهم ماهي طموحك يقول ليس لدي أي طوح ولا هدف

    ملاحظة : تذكرني في بداياتي بكتابة المواضيع والمقالات حيث كانت في كل بداية موضوع ونهايته تساؤلات . لكن مشكلتك الأن الخط صغير جداً

  • فيصل
    2009-04-04T14:10:15+00:000000001530200904 الساعة 2:10 م

    Tulip
    شكراً لك على المرور والتعليق واتمنى تواجدك دائما واتمنى لك التوفيق والنجاح..

  • 2009-04-03T23:00:29+00:000000002930200904 الساعة 11:00 م

    i ts very nice good luck dear faisal

  • Tulip
    2009-04-03T11:16:06+00:000000000630200904 الساعة 11:16 ص

    السلام عليكم ..
    الشكر لك فيصل على ما أهديتنا إياه من فيض قلمك الطموح..
    بالفعل كلماتك حركت بي إحساسا مختلفا للنهوض بنفسي ومن حولي وبالحياة..

  • فيصل
    2009-03-31T16:03:31+00:000000003131200903 الساعة 4:03 م

    معك حق يا أخي … وشكراً على تعليقك المفيد ..

  • 2009-03-31T11:22:30+00:000000003031200903 الساعة 11:22 ص

    سبحان الله
    الهنود عندهم باع طويل في مجال العمل وبناء نفسهم حبة حبة
    ويعرفون كيف يدخرون المال لوقت الشدة وكيف لا يبذرون اموالهم على امور تافهة
    مثلا ترى الهندي في لندن معاه فلوس ما شاء الله ولكن موبايله ما يزال نوكيا اللي عمره 10 سنوات و يقللك ليش استبدله ؟ شغال وماشي حاله
    هههههههه
    الشغلة بدها علم إدارة الموارد
    شكرا على الموضوع

  • فيصل
    2009-03-31T06:00:48+00:000000004831200903 الساعة 6:00 ص

    نعم يا أخي كلامك صحيح .. الإنسان يختزن في داخله طاقات كبيرة جداً .. المهم هو حسن التوجيه لهذه الطاقات .. ووجود أهداف واضحة .. شكراً على تعليقك

  • خالد
    2009-03-30T14:31:47+00:000000004731200903 الساعة 2:31 م

    كل الناس العظماء كانوا اناس بسطاء في احد الايام
    و اكبر الشركات العالمية الموجودة حاليا اصحابها بدأوا من الصفر
    المهم ان يكون المرء طموح و يسلك طرق معقولة للوصول الى طموحه

أكتب تعليق

اسمك *
موقعك الإلكتروني

تعليقك*